منتديات الجنة

منتديات الجنة منتدى عراقي يهتم بالطلبة العراقيين والشباب العراقي ... منوع اجتماعي خدمي


الطفل ورمضان.. ومعضلة الوقت!!

شاطر
avatar
♥ﻣـ`ﺣـ`ـﻤــڍ ♥ٱڷــبغدادﮯ♥
المدير العام
المدير العام

الجنس : ذكر
الانتساب الانتساب : 19/06/2009
العمر العمر : 21
المساهمات المساهمات : 4547
نقاط التميز نقاط التميز : 9969
تقيم المستوى تقيم المستوى : 51

default الطفل ورمضان.. ومعضلة الوقت!!

مُساهمة من طرف ♥ﻣـ`ﺣـ`ـﻤــڍ ♥ٱڷــبغدادﮯ♥ في 2010-09-24, 4:16 pm

نظّم وقتك يتّسع"

الطفل ورمضان.. ومعضلة الوقت!!

د.الزيان: للوالدين دورٌ في وضع برنامج شامل لأطفالهم يكفل تغطية واجباتهم الدينية والدنيوية

غزة/ الإيمان بالله بارود-مطر

الزمان: يومٌ من أيام شهر رمضان، الموقف: لم يلبث محمد يصل إلى منزله بعد يومٍ حافلٍ من الدراسة حتى ألقى بحقيبته على السرير ثم أتبعها بقميصه.. ثم ألقى بجسده وإذا به يغط في نومٍ عميق لم يوقظه منه سوى أمه التي نادته ليستعد لتناول طعام الإفطار.. والنهار ضاع!!!



أما الليل فقصته مختلفة… برامج الترفيه والمسابقات والفوازير والمسلسلات تسلب لبّه حتى ساعات الفجر الأولى ليتبعها بنومٍ ثم نوم حتى موعد المدرسة الذي تمنى طويلاً ألا يأتي…

هذا مشهدٌ من المشاهد التي كثيراً ما تتكرر مع عدد كبير من الأطفال خلال شهر رمضان المبارك.. ولكن الأطفال ليسوا سواء، والوقت من ذهب، والنهار طويل، والليل قصير.. فكيف يوزع أطفالنا أوقاتهم ما بين العبادة والدراسة والراحة والترفيه في هذا الشهر؟، وما دور الأسرة في ذلك؟ هذا ما يجيب عنه التقرير التالي:

برعاية الأسرة ينجحون

عمار السقا طالب في الصف الثالث الابتدائي يقضي وقته في رمضان حسبما أكد لـ "فلسطين" بالنوم بعد العودة من المدرسة، مبرراً ذلك برغبته في مضي عددٍ من الساعات دون أن يشعر بها، ويقول:" توقظني والدتي بعد صلاة العصر فأصلي ومن ثم أشرع في متابعة دراستي إلى حين أذان المغرب"، مشيراً إلى أن والديه لا يسمحان له بالسهر لساعات متأخرة خصوصاً في شهر رمضان، وذلك كي يتمكن من إحياء سنة السحور.

ويضيف:"في رمضان المنصرم كنت أخرج بعد الإفطار مع أصدقائي إلى الشارع لنلهو، أما هذا الشهر فإنني سأعود بعد صلاة التراويح إلى المنزل لأسابق أختي لميس في قراءة القران الكريم"، لافتاً إلى حرص والديه ومتابعتهما الدائمة له ولإخوته خصوصاً في رمضان.

برنامج يحتاج للتقويم

أما سمر المبحوح من الصف السابع الأساسي فقد أشارت الى ان والديها وأخيها الأكبر –وكما جرت العادة- يوجهونها إلى أهمية إدارة الوقت في شهر رمضان، مستعرضةً لـ "فلسطين" برنامجها اليومي الذي تتبعه عادةً في شهر رمضان من كل عام فبدأت بقولها: "بعد انتهاء دوام المدرسة أنام حتى أذان العصر، والذي من بعد أداء صلاته أراجع دروسي، ومن ثم أواصل قراءتي اليومية للقرآن الكريم، وذلك حتى يحين موعد أذان المغرب".

واعترفت بابتسامةٍ مرحة:"بعد الإفطار لا أنجح في استغلال وقتي على الشكل الأمثل فعادة ما انتبه بعد ساعات من متابعة جهاز التلفاز الى أن الوقت أصبح متأخراً وعلي الخلود الى النوم، وأنا بذلك أعترف.. نهاري الرمضاني يضيع في معظمه ما بين النوم والتلفاز".

فقه الوقت من وقت الاسلام

ولأن لكل طفل برنامجه الخاص في إدارة الوقت في هذا الشهر الكريم فإن محمد العجلة (12عاماً) يختلف مع سابقيه من حيث وضعه برنامجاً خاصاً يدير من خلاله وقته في هذا الشهر قبل ثلاثة أيام من بدئه، معاهداً نفسه على الالتزام به.

واستنكر العجلة ما يقدم عليه بعض زملائه في هذا الشهر من اعتكاف في مراكز ومقاهي الانترنت باعتباره "كما يفقهون" شهر لهو وترفيه، مشيراً إلى أن الدين الإسلامي يرتكز بأساسه على الوقت، ويتابع :"لقد شرع الله أغلب العبادات في أوقات معينة كالصلاة والصوم والحج، وهذا يعني أن الله أحسن توزيع الفروض، ولا بد للمسلم من توزيع وقته لأداء تلك الفروض دون تقصير في أحدها على حساب الآخر، مع عدم إهمال الجوانب الدنيوية أيضاً".

الأسرة والمدرسة.. وثقافة الوقت

ومن أجل وضع قيمة الوقت في ميزان الإسلام العظيم تحدثنا إلى الدكتور رمضان الزيان_ نائب رئيس رابطة علماء فلسطين ورئيس لجنة الإفتاء الشرعي في جامعة الأقصى بغزة_ والذي أكد في بداية حديثه على أن الإسلام حث في أكثر من موضع على استغلال عنصر الزمن باعتباره جزءاً يحاسب على إدارته المسلم، مشيراً إلى أن اهتمام الدين الإسلامي بالوقت يصل بنا إلى معرفة أهمية استغلاله في شهر رمضان على وجه الخصوص.

ويوضح الزيان أن الوقت في شهر رمضان يجب أن يستغل بما فيه صالح المسلم، "وهذا يعني أن متابعة البرامج أو المواد الإعلامية غير البناءة لا تفعل شيئاً سوى أنها تضيع من هذا الوقت الذي كان من الممكن أن يستغله المسلم في أشياء تقربه من الله"، ملفتاً إلى أن السواد الأعظم من الأطفال والطلبة لا يحسنون استغلال اوقاتهم في هذا الشهر الضيف.

ويحمّل الأسرة مسؤلية هذا الخلل بقوله :" ضعف الالتزام الديني لدى بعض الأسر يخرّج أجيالاً لا يفقهون من الوقت إلا اللعب واللهو والنوم"، موضحاً ضرورة مساعدة الوالدين لأطفالهما منذ بداية شهر رمضان على وضع برنامج خاص يستطيعون من خلاله استغلال كل لحظة به في طاعة أو عبادة أو سلوك أو دراسة.

وأضاف :"الكثير من الأطفال لا يشعرون بقيمة الوقت، فتراهم حتى ساعات متأخرة أمام أجهزة الحاسوب والفضائيات المنوعة دون أي اهتمام من والديه"، مشدداً على أهمية دور المدرسة والمدرّس في غرس ثقافة الوقت في نفوس الأطفال، خاصة في مثل هذه الأيام "التي عادة ما يستمع فيها الطلبة الى نصائح مدرسيهم باعتبارهم قادة أجلاء".

منقول
عن صحيفة فلسطين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






avatar
allkany
.::عضو متألق::.
.::عضو متألق::.

الجنس : ذكر
الانتساب الانتساب : 13/07/2010
العمر العمر : 27
المساهمات المساهمات : 1559
نقاط التميز نقاط التميز : 1595
تقيم المستوى تقيم المستوى : 5

default رد: الطفل ورمضان.. ومعضلة الوقت!!

مُساهمة من طرف allkany في 2010-10-01, 10:24 pm

موضوع رائع
والاروع هو موضوعك
جزاك الله خيراً
تقبل تحياتى

    الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-19, 11:51 pm